Cette page est également disponible en: frFrançais (الفرنسية)

تُعتبر اللحظة التي نقوم فيها بغسل أطفالنا الرضع من بين أهم مراحل العناية والنظافة الروتينية واليومية لهم. فوقت الاستحمام هذا يجب أن يكون لحظة خاصة مليئة بالحب، و التي نُعزز من خلالها رفاهية أطفالنا ونقوي مناعتهم.

1.      الحرارة المناسبة لحمام روتيني ويومي

لا يجب أن تكون درجة حرارة الماء مرتفعة جداً لأن ذلك قد يتسبب في جفاف البشرة، ولا بارداً جداً، لأن ذلك قد يولد اِحساساً بعدم الراحة لدى الطفل الرضيع. وتبقى درجة الحرارة المثالية هي 37 درجة، في مدة تتراوح ما بين 5 و10 دقائق، لحمام مثالي وفعال لأطفالنا الرضع.

2.      المنظف الناعم والملائم

يتميز الصابون التقليدي بدرجة عالية من القاعدية (PH +7 ) كما أنه يحتوي على عناصر منظفة قوية جداً لها القدرة على تخريب الشريط الهيدروليبيدي للبشرة . ولكي نحمي بشرة أطفالنا الرضع، يُنصح بإضافة بعض القطرات من الزيت المُنظف والخالي من الصابون إلى ماء الاِستحمام. كما ينبغي اِستخدام منتوج منظف خالٍ من الصابون سيساعد على تطهير البشرة بكل نعومة من دون إحداث أي ضرر بالحاجز الجلدي، و سيقلل ردود فعل البشرة الحساسة بشكل كبير. حيث أن معظم هاته المنتجات والمنظفات الملطفة تكون ملائمة ومكيفة مع شعر الأطفال الرضع.

3.      لنستخدم أصابعنا

إن قماشة غسل الجسم قد تتسبب في تهييج البشرة كما أنها قد تكون محملة بالجراثيم. للحصول على نظافة أكثر نعومة، يُنصح بتطبيق رغوة المنظف على البشرة باِستخدام أطراف الأصابع. فهذه الحركة البسيطة تُقلل من الاِحتكاك قبل أن نقوم بغسل الجسم كاملا عند النهاية.

4.      تجفيف ناعم

لكي نقوم بتجفيف طفلنا الرضيع بشكل جيد، يُنصح بطبطبة البشرة بلطف كبير بواسطة منشفة نظيفة ودافئة. كما ينبغي إيلاء عناية خاصة للطيات الجلدية لكي لا نترك بعض الأماكن مبللة بالماء، لأن ذلك قد يتسبب في تهييج وإضعاف بشرة طفلنا الرضيع.

Commentaires

Commentaires