قرر مهدي عواد التخصص في الرعاية و الرياضة، بعد ممارسته لمهنته كطبيب تغذية منذ سنة 2011 و توفره على العديد من الخبرات في المجال الطبي. في عيادته، يرافق أي شخص يرغب في استعادة عادات الأكل الجيدة (الناس الذين يعانون من زيادة الوزن، الأطفال، المرضى الذين يعانون من نقص الوزن والرياضيين …) كما أنه يتتبع النساء طيلة فترة الحمل وذلك بتشجيعهم لإتباع نظام غذائي متوازن ومتنوع

عضو في الجمعية المغربية للحمية، أماديت. أيضا خبير تغذية متطوع في “مؤسسة لالى سلمى للوقاية ومكافحة السرطان ” حيث يساعد مرضى السرطان في صراعهم مع المرض. أيضا، ينظم ويشارك بقوافل إنسانية  لفائدة سكان المناطق النائية  بالمملكة

مدركا بأهمية التغذية في الحياة اليومية، يحاول بقصارى جهده توحيد الحميات الغذائية والتي، وفقا له، لا تحترم أخلاقيات المهنة

بالنسبة للمهدي، الأكل هو قبل كل شيء لحظة من المتعة والمشاركة؛ فرفاهية مرضاه تأتي أولا وقبل كل شيء .

مهدي عواد

أخصائي في التغذية

Commentaires

Commentaires